اين يقع جبل الطور - ملتقى مدينة شحير بحضرموت
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة

مركز تحميل منتدى مدينة شحير


أفراح آل بن شابظ. ..... [ الكاتب : شحير مباشر - آخر الردود : الأتقان - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 14 ]       »     أفراح آل غييث وآل دح... [ الكاتب : أبو محمد بن طيير - آخر الردود : ابو أحمد - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 119 ]       »     السلوكيات السيئة [ الكاتب : الواعظ - آخر الردود : ابو أحمد - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 13 ]       »     الأستاذ محسن قاسم ال... [ الكاتب : شحير مباشر - آخر الردود : ابو أحمد - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 17 ]       »     فــــــــــوائــــــ... [ الكاتب : البيان - آخر الردود : البيان - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 11 ]       »     افتتاح دوري الشهيد ع... [ الكاتب : شحير مباشر - آخر الردود : شحير مباشر - عدد الردود : 6 - عدد المشاهدات : 179 ]       »     أعمال صيانة وترميم و... [ الكاتب : شحير مباشر - آخر الردود : شحير مباشر - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 37 ]       »     وكالة ناسا تتنبأ بأق... [ الكاتب : المقدم - آخر الردود : البيان - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 45 ]       »     محـــلى صبـــــاح ال... [ الكاتب : أبو محمد بن طيير - آخر الردود : البيان - عدد الردود : 1 - عدد المشاهدات : 110 ]       »     العم ابوبكر سالم باز... [ الكاتب : أبو همام - آخر الردود : البيان - عدد الردود : 2 - عدد المشاهدات : 94 ]       »    


إهداءات ملتقى شحير



إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-21-2010, 01:43 AM   #1
بن شحنه
الأعضاء المسجلين في المنتدى
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
المشاركات: 3,957
افتراضي اين يقع جبل الطور

حسم الجدل حول جبل الطور .. حيث تلقى موسى التوراة
-

-
اختلفت الآراء حول الجبل الذي تلقى عنده نبي الله موسي ألواح التوراة .. فهناك من يري أنه في سيناء وهناك من يري أنه خارجها.. واستنادا إلي النصوص القرآنية والأدلة الأثرية قام عبد الرحيم ريحان مدير منطقة دهب للآثار الإسلامية بدراسة حدد فيها هذا الجبل الذي أصبح فيما بعد ذا مكانة عظيمة عند المسيحيين والمسلمين علي حد سواء..
يشير عبد الرحيم ريحان - كما نقلت عنه جريدة "القاهرة" المصرية - إلي أن أسماء عديدة أطلقت علي الجبل المقدس بسيناء الذي تلقي عنده نبي الله موسي ألواح الشريعة منها جبل موسي وحوريب والطور والشريعة موضحا أن الآراء تعددت في تحديد موقعه لدرجة أن البعض أعتقد أنه خارج سيناء وهذا بعيد تماماعن الواقع والنصوص الدينية وخط سير رحلة الخرةج بسيناء.
أما الآراء التي ذكرت انه بسيناء فانحصرت معظمها في جبلين هما جبل موسي وجبل اسريال بوادي فيران، وقد كان هذا الجبل مقدسا قبل رحلة خروج بني إسرائيل وكانوا يحجون إليه.. واسم "اسريال" ماخوذ من "سرب بعل" وتعني "نخيل المعبود بعل" إشارة إلي نخيل وادي فيران الموجود في سطح الجبل..
ويضيف ريحان : من خلال بحثي في قصة الخروج معتمدا علي التفسير التاريخي للنصوص المقدسة ومقارنتها بالأحداث التاريخية والشواهد الأثرية الباقية قمت بتحقيق محطات هذه الرحلة ومنها منطقة الجبل الذي يعد المحطة الرابعة والتي تشمل جبل الشريعة وشجرة الطبقة المقدسة التي ناجي عندها نبي الله موسي ربه وهي المنطقة الوحيدة بسيناء التي تحوي عدة جبال مرتفعة مثل جبل موسي، وجبل كاترين.. وحين طلب بنو إسرائيل من نبي الله موسي طعاما آخر بعد ان رزقهم الله بأفضل الطعام وهو المن وطعمه كالعسل والسلوي وهو شبيه بطائرالسمان أمرهم الله بأن ينزلوا إلي مصر، ونظرا لارتفاع هذه المنطقة فقد كانت شديدة البرودة لذلك ذهب نبي الله موسي طلبا للنار ليستدفئ بها أهله في رحلته الأولي بسيناء كما جاء في القرآن الكريم "إني آنست نارا لعلي آتيكم منها بخبر أو جذوة من النار لعلكم تصطلون".
ويوضح ريحان أن هذه المنطقة يوجد بها شجر نبات العليق والذي لا يوجد في أي مكان آخر بسيناء وهو لا يزدهر ولا يعطي ثمارا كما أن محاولات إنباته باءت بالفشل الأمر الذي يؤكد أنها الشجرة التي ناجي عندها نبي الله موسي ربه هي شجرة العليقة المقدسة.
ويقول ريحان ، وفق دورية "القاهرة"، إن رحلة الخروج مرت بعدة محطات الأولي هي عيون موسي، والثانية سرابيط الخادم والثالثة طور سيناء وعندها ترك نبي الله موسي شعبه لمدة أربعين يوما لتلقي ألواح الشريعة عابرا أودية سيناء من منطقة الطور الحالية إلي منطقة الجبل المقدس وهو الطريق الطبيعي الذي تعرف عليه موسي أثناء رحلته الأولي وحيدا لحكمة إلهية حتي يسير فيه مع شعبه في رحلته الثانية ليتلقي ألواح الشريعة عند الجبل المقدس.
ويوضح ريحان أن ألواح الشريعة هي عشرة ألواح كتبها نبي الله موسي حينما أوحي إليه سبحانه وتعالي بالتوراة وتشتمل علي قسمين الأول علمي وهو المقصود في قوله تعالي "وكتبنا له في الألواح من كل شئ موعظة"، والثاني عملي وهو المقصود في قوله تعالي "وتفصيلا لكل شئ".. وقد وضعت الألواح في صندوق من خشب السنط يطلق عليه تابوت العهد وكان بنو إسرائيل يحملونه معهم أينما ذهبوا وفقد منهم أثناء حروبهم بعد دخولهم فلسطين لأنهم لم يعملوا بما جاءت به التوراة وتركوا عبادة الله الواحد وعبدوا آلهة متعددة مثل المعبود "بعل" وغيره حيث أقاموا لها الأنصاب أعلي الجبال وهو إفسادهم الأول وهو الشرك بالله.
ووفقا لنفس المصدر - يشير ريحان إلي ان جبل الشريعة كانت له مكانة عظيمة عند المسيحيين الذين أنشأوا أشهر دير علي مستوي العالم والذي أخذ شهرته من موقعه في حضن هذا الجبل وهو دير طور سيناء الذي أنشأه الإمبراطور بسيتنيان في القرن السادس الميلادي وتحول اسمه إلي دير سانت كاترين في القرن العشرين الميلادي.
وفي العصر الإسلامي أنشأ الأمير أبو المنصور أنوشتكين مسجدا داخل الدير ومسجدا علي قمة جبل الشريعة عام 500 هجري / 1106م في عهد الخليفة الفاطمي الآمر بأحكام الله وقد حرص المسلمون علي زيارته وزيارة الجبل أثناء رحلتهم للحج إلي مكة المكرمة.
بن شحنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:41 PM.